منتدى الزهراء

¤¦¤`•.•`منورنا ياღ زائر ღلاتنسى الصلاة على محمد وال محمد ¤¦¤`•.•`
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التفاؤل أستقرار الروح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزينبية
عضوية خاصة
avatar

انثى
المزاج : جيد
صور المزاج :
عدد الرسائل : 743
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: التفاؤل أستقرار الروح   الأحد ديسمبر 18, 2011 1:42 am

التفاؤل أستقرار الروح



قال
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم { تفائلوا بالخير تجدوه}التفاؤل من الصفحات
الرئيسيه لأي شخصية ناجحه ؛فالتفاؤل يزرع الأمل ،ويعمق الثقه بالنفس ،ويحفز
على النشاط والعمل والتفاؤل ما هو الا تعبير صادق عن الرؤيه الأيجابيه
للحياة،

ان التفاؤل اقرب مما نعتقد ونتصور،انه هنا في قلوبنا
وعقولنا..انه يسكن وينمو ويترعرع في داخلنا،والايمان بالله وحده القادر على
بعث روح الطمأنينه والسعاده والتفاؤل في قلب الانسان وعقله(قال تعالى:ومن
يؤمن بالله يهدي قلبه والله بكل شي عليم).

فالتفاؤل .... ما هو إلا
خيط دقيق جدا" بين الواقع و الخيال , لا نراه بالعين المجردة , هو معنى
ندركه بمشاعرنا , نحس به قريب إن أردنا , و مستحيل إن أردنا أيضا" حين
تتكالب علينا هموم و مشاكل الحياة بل حتى مصائبها ,

نكون في قمة
الحزن و يكون داخلنا ممتلئ بقناعة أننا فقدنا الأمل و الأمان و الفرح و ما
فقدناه أو خسرناه بلحظة , نكون أيقنا بأن هذه نهاية العالم و نهاية الحياة
بالنسبة لنا , و لكن أين ذلك التفاؤل الذي نتكلم عنه ؟ هل غاب مع شمس
الصباح ؟

كلا , إنه موجود و لكن إن أردنا أن نصل إليه لابد لنا من
إغماض أعيننا لبرهة , و نمد يدنا نتحسس ذلك الخيط الرفيع المسمى ( تفاؤل )
لن نراه , و لكن إن وجدناه سنشعر به يلامس قلوبنا , سنشعر به يتغلغل فينا

فلا
تيأسوا من الفشل أول مرة لا تحكم على أنفسك بالفشل وتنتابك حالة من
التشاؤم بل جرِّب البدائل الأخرى , فهذا يحدث في حالة واحدة فقط , هي عدم
الثقة بإيجاد ذلك الخيط ( التفاؤل )
وعلينا ان نتغلب على مشاعر الالم والضعف التي تتملكنا احيانا ،فقد قيل:كما تفكرون تكونون
ولتجعل يقينك بالنجاح والتفوق مسيطرا على عقلك وتفكيرك لتصل الى مراتب النجاح والسعاده...
فالله
سبحانه وتعالى يملك تغيير الأحوال فلجأ له قبل العمل وأثناء العمل وبعد
العمل بالدعاء. داوم على ذكر مثل هذه الأدعية. "وما توفيقي إلا بالله عليه
توكلت وإليه أنيب". كما اكد ذلك الامام علي سيد البلغاء امير الكلام وكلام الامير : ما رأيت شيئاً إلا ورأيت الله معه وقبله وبعده وفيه.

وقد كان نبينا - صلى الله عليه وآله وسلم - إماماً في التفاؤل والثقة بوعد الله تعالى .


فالتفاؤل هو نظرة استبشار نحو المستقبل ، تجعل الفرد يتوقع الأفضل ، وينتظر حدوث الخير ، ويرنو إلى النجاح ، ويستبعد ما خلا ذلك .
وانطلاقاً من مقولة " وبضدها تتميز الأشياء "
و
التشاؤم :هو توقع سلبى للأحداث القادمة ، يجعل الفرد ينتظر حدوث الأسوأ ،
ويتوقع الشر والفشل وخيبة الأمل . ويستبعد ما عدا ذلك إلى حد بعيد .
والمراد بهما في لسان الشرع: توهُّم وتوقُّع حصول المكروه بمرئي أو معلوم أو مسموع.
فمثال المرئي التطير برؤية أصحاب العاهات والبوم وغير ذلك.
ومثال المعلوم التشاؤم ببعض الأيام، أو بعض الشهور، أو بعض السنوات.
ومثال المسموع التشاؤم بسماع كلمة نحو: يا خسران، أو يا خائب،أو ما تم ونحو ذلك من الألفاظ.



قالو في التفاؤل*



لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس

* يقول الفيلسوف الاميركي ايمرسون «ان النجاح عصفور صغير يقبع في عش بعيد مرتفع ومحاط بالاسوار وكلنا يريد هذا العصفور،

لكن من الذي يصل اليه؟! البعض يقف امام الاسوار في انتظار ان يطير العصفور فيقع بين يديه،
وقد يطول به الانتظار فيصاب باليأس وينصرف، والبعض يدور حول الاسوار باحثا عن منفذ او طريق الى العصفور،

ومن هذا البعض يصل الناجحون المتفائلون»،
*اما الفيلسوف برتراند راسل فله عبارة جميلة شفافة تبعث الامل في نفوسنا، يقول«منتهى التفاؤل يولد من اقاصي اليأس».

اعتقد ان حالة التفاؤل هي نعمة من الله عز وجل انزلها للانسانية،
وهي هديته الغالية لنا لتضيء نفوسنا وتنير دروبنا مهما تعقدت الحياة من حولنا،
والتفاؤل سنة نبوية، فقد كان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يحب الفأل الحسن وينهى عن التشاؤم والتطير،


حيث قال «تفاءلوا بالخير تجدوه» لان التفاؤل والشعور به والاحساس بحركته يولد التفكير السلمي الايجابي،
كما يمنحنا القدرة على ان نحلم بالافضل والاحسن، والاحلام دائما هي حياة اخرى جميلة تسعدنا،
التفاؤل يعلمنا الحب وهو ايضا نوع من السعادة لارواحنا ونفوسنا واسهل طريق للنجاح.
التفاؤل يمنحنا القدرة على التجديد وتذوق الجمال في كل شيء يصادفنا في الحياة،
ويفتح
ابواب الامل امامنا ويزودنا بالقناعة والرضا، والأهم يشحننا بطاقة عالية
تحفز هممنا وتساعدنا على مواجهة الحاضر، وتحديد اهدافنا المستقبلية بجدية
لانه يسلحنا بالاصرار والعناد والجرأة والشجاعة.




منقول للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المخلص
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

ذكر
المزاج : مفكر
العمل/الترفيه : كشف الحقائق
الموقع : في قلب من يفهمني
عدد الرسائل : 842
تاريخ التسجيل : 18/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: التفاؤل أستقرار الروح   الأحد ديسمبر 18, 2011 3:27 am

موضوع جميل
ومفيد للقلوب اليائسه
نسأل الله أن يجعلنا من المتفائلين بالخير تيمنا برسول الله صلى الله عليه وآله
وجعلك أختي المحترمه في غاية التفاؤل ةشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزينبية
عضوية خاصة
avatar

انثى
المزاج : جيد
صور المزاج :
عدد الرسائل : 743
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: التفاؤل أستقرار الروح   الأحد ديسمبر 18, 2011 10:06 pm

بارك الله بكم اخي المخلص واشكرك جدا على دعواتكم الاخوية الصادقة ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهور الريف
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

انثى
المزاج : عالي العال بفضل الله
صور المزاج :
عدد الرسائل : 167
تاريخ التسجيل : 18/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: التفاؤل أستقرار الروح   الإثنين يناير 02, 2012 11:18 pm

كلام جميل وسليم صح لسانك اختي

في ميزان حسناتك انشاءالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التفاؤل أستقرار الروح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الزهراء :: منتدى يهتم بالروحانيات والعلاجات الروحانية وتقوية جوانب الشخصية :: تقوية السلوكيات والصفات في شخصيتك-
انتقل الى: