منتدى الزهراء

¤¦¤`•.•`منورنا ياღ زائر ღلاتنسى الصلاة على محمد وال محمد ¤¦¤`•.•`
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضائل سور القران الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبر الاحساس
عضو ذهبي
عضو ذهبي


انثى
المزاج : 09876
عدد الرسائل : 575
تاريخ التسجيل : 15/12/2010

مُساهمةموضوع: فضائل سور القران الكريم   الأحد سبتمبر 25, 2011 4:44 am


[/size]



۞۞ بـعـض مـا جـاء فـي فـضـل قـراءة القـــرآن ۞۞



والآن نبدأ على بركة الله تعالى



(( 1 ))
(( سورة الحمد ))


روي عن النبي محمد (( صلى الله عليه وآله وسلم )) : ( أن من قرأها فكأنما قرأ ثلثي القرآن، وكأنما تصدق على كل مؤمن ومؤمنة والذي نفسي بيده ما أنزل الله تعالى في التوراة والإنجيل والزبور مثلها، وهي أم القرآن والسبع المثاني، وهي مقسومة بين الله وبين عبده ولعبده ما سأل وهي أفضل سورة في كتابه تعالى وهي شفاء من كل داء إلا السام والسام الموت.


و لما مرض الحسنان (( عليهما السلام )) أغتم النبي(( صلى الله عليه وآله وسلم )) فأوحي إليه أن اقرأ سورة لا فاء فيها فإن الفاء من آفه , تقرأها على إناء فيه ماء أربعين مرة و اغسل بها أرجلهما و أيديهما و رأسهما و وجهيهما فإن الله يشفيهما من كل ألم )).



ومن كتب الحمد في إناء نظيف و محاهما بماء و شربه أي مريض شفاه الله تعالى, ومن كثر نسيانه وكتبها في إناء زجاج ومحاها وشرب منه زال نسيانه, و من أكثر من قراءتها طهر قلبه وباطنه من جميع الهواجس النفسانية والواردات الشيطانية, ومن كتب الفاتحة في إناء ذهب في الساعة الأولى من يوم الجمعة بمسك و زعفران و محاها بماء ورد ووضعه في قارورة فمتى أراد الدخول على الحكام مسح و جهه منها حصل له القبول, ومن دخل على من يخاف شره و قرأ الفاتحة أمن شره, ومن كتبها عدد حروفها يوم الجمعه وحملها حفظ من سطوات الجن والإنس، ومن لازم قراءتها ليلاً و نهاراً زال عنه الكسل ولا يأتيه وجع إذا كتبت ومحيت بدهن خالص وقرئت على ذلك الدهن سبعين مرة ودهن به صاحب الفالج و عرق النسا و كل وجع زال, و من قرأها بين صلاة الفجر و طلوع الشمس إحدى وأربعين مرة أربعين يوماً من غير زيادة ويسأل حاجته تقضَ و هذا الشعر ينسب إلى أمير المؤمنين (( عليه السلام )).



إذا كنت ملتمسا لرزق ** ونجح المقاصد من عبد و حر
و تظفر بالذي تهوى سريعا ** وتأمن من مخالفة وغدر
ففاتحة الكتاب فإن فيها ** لما أملت سرا أي سر
فلازم درسها عقب عشاء ** و في الصبح و ظهر ثم عصر
ولازمها بمغرب كل ليل ** إلى التسعين تتبعها بعشر
تنل ما شئت من عز و جاه ** وعظم مهابة و علو قدر
وعز لا تغيره الليالي ** بحادثة من النقصان تجري
وتوفيق و أفراح دوما ** و تأمن من نكالة كل شر
ولا تحتج إلى أحد بشيء ** ولا تفجع بمكروه و ضر
ومن جوع وعري و انقطاع ** ومن بطش لذي نهي و أمر
تصن و تبلغ الآمال حقا ** على طول المدى في كل دهر
فإنك إن فعلت أتاك آت ** بما يغنيك عن زيد و عمرو



و قال النبي (( صلى الله عليه وآله وسلم )) : (( من أتى إلى منزله وقرأ سورة الفاتحة والإخلاص نفي عنه الفقر و كثر خيره )).



وعنه أيضاً : فاتحة الكتاب شفاء من كل داء, و قال أبو جعفر (( عليه السلام )) : (( من لم تبرئه الحمد لم يبرئه شيء , و قال أبو عبدالله (( عليه السلام )) لو قرأت الحمد على ميت سبعين مره ثم ردت فيه الروح ماكان ذلك عجبا )).



(( 2 ))
(( سورة البقرة ))



عن علي أمير المؤمنين (( عليه السلام )) أنه قال : ( قال رسول الله (( صلى الله عليه و آله وسلم )) من قرأ أربع آيات من أول البقرة وآية كرسي وآيتين بعدها و ثلاث آيات من آخرها لم ير في نفسه وآهله و ماله شيئاً ويكرهه ولم يقربه الشيطان ولم ينس القرآن )).



وعن النبي (( صلى الله عليه و آله وسلم )) : (( من قرأها فصلوات الله و رحمته عليه و أعطي من الأجر كالمرابط في سبيل الله سنة لا تسكن روعته , يا أبي مر المسلمين أن يتعلموها فإن تعلمها بركة وتركها حسرة ولا يستطيعها البطلة وهم السحرة )).



وعن النبي (( صلى الله عليه و آله وسلم )) : (( أن لكل شيء سناما وسنام القرآن سورة البقرة, ومن قرأها في بيته نهاراً لم يدخله الشيطان و أياماً, و من قرأها في بيته ليلاً لم يدخله الشيطان ثلاثَ ليالٍ )).



(( 3 ))
(( سورة آل عمران ))



عن النبي (( صلى الله عليه و آله وسلم )) أنه قال : (( من قرأ هذه السورة أعطاه الله بكل حرف أماناً من حر جهنم وإن كتبت بزعفران وعلقت على امرأة لم تحمل حملت بإذن الله تعالى وإن علقت على نخل أو شجر يرمي ثمره أو ورقه أمسك بإذن الله, وإن علقها معسر يسر الله أمره و رزقه الله تعالى )).



(( 4 ))
(( سورة النساء ))



عن الإمام علي أمير المؤمنين (( عليه السلام )) : (( من قرأها في كل جمعة أمن من ضغطة القبر )).



(( 5 ))
(( سورة المائدة ))



عن الصادق (( عليه السلام )) : (( من قرأها في كل يوم خميس لم يلبس إيمانه بظلم ولم يشرك أبداً. و قال أحد العارفين إذا قرأها الجائع شبع, وجربها وأنت صائم سترى ذلك )).



(( 6 ))
(( سورة الأنعام ))



عن الصادق (( عليه السلام )) : (( من كتبها بمسك وزعفران وشربها ستة أيام متوالية يرزق خيرا كثيرا ولم تصيبه سوداء, وعوفي من الأوجاع و الآلام بإذن الله تعالى )).



و عن النبي (( صلى الله عليه و آله وسلم )) : (( من قرأ ثلاث آيات من أول الأنعام إلى (يكسبون) حين يصبح و كل الله ألف ملك يحفظونه )).



(( 7 ))
(( سورة الأعراف ))


في تفسير البرهان عن النبي (( صلى الله عليه و آله وسلم )) : (( من كتبها بماء ورد و زعفران وعلقها عليه لم يقربه سبع ولا عدو ما دامت عليه بإذن الله )).



و عنه (( صلى الله عليه و آله وسلم )) : (( من قرأها جعل الله بينه وبين إبليس ستراً و كان آدم شفيعا له يوم القيامة.
وعن الصادق (( عليه السلام )) : من قرأها في كل شهر كان من الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون فإن قرأها في كل يوم جمعة كان ممن لا يحاسب يوم القيامه )).



(( 8 ))
(( سورة الأنفال ))


في تفسير البرهان عن النبي (( صلى الله عليه و آله وسلم )) قال : (( من قرأ هذه السورة فأنا شفيع له يوم القيامة وشاهد أنه برئ من النفاق وكتبت له الحسنات بعدد كل منافق, ومن كتبها وعلقها عليه لم يقف بين يدي حاكم إلا وأخذ حقه وقضي حاجته ولم يبعد عنه أحد، ولا ينازعه أحد إلا ظفر و خرج مسروراً وكان محصناً )).



(( 9 ))
(( سورة البراءة ))


في البرهان عن النبي (( صلى الله عليه و آله وسلم )) أنه قال : (( من قرأ هذه السورة بعثه الله يوم القيامة بريئاً من النفاق, ومن كتبها و جعلها في عمامته أو قلنسوته أمن من اللصوص في كل مكان وإذا هم رأوه انحرفوا عنه ولو أحترقت محلته بأسرها لم تصلِ النار إلى منزله ولم يقربه أحد ما دامت عنده مكتوبه )).



ومن خواص آخر سورة التوبة وهي من عند (( لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ )) إلى آخر السورة من قرأها سبع مرات صباحاً لم يمت ولم يضرب بحديد إلى أن يمسي ومن قرأها سبع مرات مساءً لم يمت ولم يضرب بحديد إلى أن يصبح، فإن كان قد وصل أجله لم يوفق لقراءتها.


(( 10 ))
(( سورة يونس ))


في خواص القرآن عن النبي (( صلى الله عليه و آله وسلم )) : (( من قرأ هذه السورة أعطي من الأجر والحسنات بعدد من كذب يونس و صدق به, و من كتبها و جعلها في منزله و سمى جميع من في الدار وكان بهم عيوب ظهرت و من كتبها في طشت وغسلها بماء نظيف و عجن بها دقيقا على أسماء المتهمين وخبزه و كسر لكل واحد منهم قطعة و أكلها المتهم فلا يكاد ولا يبلعها أبداً ويقر بالسرقة )).



(( 11 ))
(( سورة هود ))


في البرهان روي ماضمونه عن الأمام الصادق (( عليه السلام )) : (( من كتب هذه السورة على رق ظبي وأخذها معه أعطاة الله قوة ومن يحاربه ينتصر عليه ويغلبه وكل من يراة يخاف منه )).




(( 12 ))
(( سورة يوسف ))



في خواص القرأن قال الإمام الصادق (( عليه السلام )) :
(( من كتبها وجعلها في منزله ثلاث أيام وأخرجه منه الى جدار من جدران من خارج البيت ودفنها لم يشعر إلا ورسول السلطان يدعو الى خدمته ويصرفه الى حوائجه بإذن الله تعالى ,وأحسن من هذا كله أن يكتبها ويشربها يسّهل الله له الرزق ويجعل له الحظ بإذن الله )).




(( 13 ))
(( سورة الرعد ))



في خواص القران من كتبها في ليله مظلمة بعد صلاة العتمة وجعلها من ساعته على باب السلطان الجائر الظالم قام عليه عسكرة ورعيته فلا يسمع كلامه ويقصر عمره وإن جعلت على باب ظالم أو كافر أوزنديق فهي تهلكه بإذن الله.



وعن الإمام الصادق (( عليه السلام )) : (( من أكثر قرائتها لم تصبه صاعقه أبداً وأُدخل الجنة بغير حساب وشفّع في جميع من يعرف من أهل بيته وإخوانه )).




(( 14 ))
(( سورة إبراهيم ))



في البرهان روي عن النبي (( صلى الله عليه واله )) : (( أن من قرأ هذة السوة أُعطي من الحسنات بعدد من عبد الاصنام وعدد من لم يعبدها, ومن كتبها في خرقة بيضاء وعلّقها على طفل أمن عليه من البكاء والفزع ومما يصيب الصبيان )).




وعن الإمام الصادق (( عليه السلام )) : من قرأ سورتي إبراهيم والحجر في ركعتين جميعاً في كل جمعة لم يصبه فقر ولاجنون ولا بلوى.




(( 15 ))
(( سورة الحجر ))



في خواص القرأن عن الإمام الصادق (( عليه السلام )) : (( من كتبها بزعفران وسقاها امرأة قليله اللبن كثر لبنها, ومن كتبها وجعلها في خزينته أو جيبه وغدا وخرج وهي في صحبته فإنه يكثر كسبه ولا يعدل أحد عنه بما يكون عنده مما يبيع ويشتري ويحب معاملته )).




(( 16 ))
(( سورة النحل ))



في البرهان عن أبي جعفر (( عليه السلام )) : (( أنه قال من قرأ سورة النحل في كل شهر كفي المغرم في الدينا وسبعين نوعاً من أنواع البلاء أهونها الجنون والجذام والبرص وكان مسكنه في جنة عدن وهي وسط الجنان )).


(( 17 ))
((سورة الإسراء ))


في المصباح عن الإمام الصادق (( عليه السلام )) : (( من قرأها في كل ليلة جمعة لم يمت حتى يدرك القائم (عج) )).


وفي خواص القرآن الإمام الصادق (( عليه السلام )) : (( من كتبها في خرقة حرير خضراء وتحرّز عليها وعلقها عليه ويرمي بالنشاب أصاب ولم يخطىء أبداً وإن كتبها لصغير تعذر عليه الكلام يكتبها بزعفران ويسقيه ماءها أنطق الله لسانه وتكلم ) ...
(( 18 ))
((سورة الكهف))
ففي البرهان عن الحسن بن علي بن أبي حمزة عن ابي عبدالله (( عليه السلام )) : (( أنه قال من قرأة سورة الكهف كل ليلة جمعه لم يمت إلا شهيداً ويبعثه الله مع الشهداء )).
عن أبي عبد الله (( عليه السلام )) قال : (( ما من عبد يقرأ آخر الكهف اِلا تيقّظ في الساعة التـــي يريد ))
من كتبها وجعلها في إناء زجاج ضيق الرأس وجعلها في منزله يأمن الفقر والدين كما يأمن هو وأهله من أذى الناس و- من كتبها وجعلها في مخازن القمح والشعير والأرز والحمص وغير ذلك دفعت عنه كل مؤذ بإذن الله تعالى من جميع ما يطرق على الحبوب.
(( 19 ))
(( سورة مريم ))

في خواص القرأن الإمام الصادق (( عليه السلام )) : (( من كتبها وجعلها في إناء ضيق الرأس وجعلها في منزله كثر خيرة في منامه,كما يرى أهله في منزله وإذا كتبت على حائط البيت منعت طوارقه وحرمت مافيه وإذا شربها الخائف أمن بأذن الله تعالى.ومن كتبها وعلقها عليه لم ير في منامه إلا خيراً )).
وفي البرهان عن أبي عبد الله (( عليه السلام )) قال : (( من أدمن قراءة سورة مريم لم يمت حتى يصيب ما يغنيه في نفسه و ماله و ولده و كان في الآخرة من أصحاب عيسى ابن مريم (( عليه السلام )) و أعطي في الآخرة مثل ملك سليمان بن داود (( عليه السلام )) في الدنيا )).
(( 20 ))
(( سورة طه ))

في خواص القرأن عن النبي (( صلى الله عليه واله وسلم )) انه قال : (( من قرأة هذة السورة أُعطي يوم القيامة مثل ثواب المهاجرين والآنصار ومن كتبها وجعلها في خرقة حرير خضراء وقصد الى قوم يريد التزويج لم يُرد وقُضيت حاجتة وإن مشى بين عسكرين يقتتلان افترقوا ولم يقاتل أحد منهم وإن دخل على سلطان كفاه الله شرة وقضى له جميع حوائجه, وكان عنده جليل القدر, واذا اغتسلت بمائها من طالت عزوبتها تزوجت سريعاً وسهل الله عليها ذلك )).
(( 21 ))
(( سورة الأنبياء ))

من خواص القرآن : روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : (( من قرأ هذه السورة , حاسبه الله حسابآ يسيرآ , وصافحه وسلم عليه كل نبي ذكر فيها , ومن كتبها في رق ظبي وجعلها في وسطه ونام , لم يستيقظ من رقاده اِلا وقد رأى عجائب مما يســر بها قلبه باِذن الله تعالى )).
عن أبي عبد الله عليه السلام قال : (( من قرأ سورة الأنبياء حبآ لها كان كمن رافــــــــــق النبيين أجمعين في جنات النعيم , وكان مهيبآ في أعين الناس حياة الدنيا )).
وعن الصادق عليه السلام : (( من كتبها في رق ظبي وجعلها في وسطه ونام , ولم يستيقظ حتى يرفع الكتاب عن وسطه , وهذا يصلح للمرضى , ومن طال سهره من فكر أو خـــوف , أو مرض , فاِنه يبرأ باِذن الله تعالى )).
ابن بابويه في ثواب الأعمال : بإسناده عن الحسن ، عن يحيى بن مساور ، عن فضيل الرسّان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : « من قرأ سورة ( الأنبياء ) حبّاً لها كان كمن رافق النبيّين أجمعين في جنّات النعيم ، وكان مهيباً في أعين الناس في الحياة الدُّنيا ».
(( 22 ))
(( سورة الحج ))
من خواص القرآن : روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قــــــــــــــــــــــــال : (( من قرأ هذه السورة أعطي من الحسنات بعدد من حج وأعتمر , فيما مضى وفيما بقي , ومن كتبها في رق ظبي وجعلها في مركب , جاءت له الريح من كل جانب وناحية , وأصيب ذلك المركب من كل جانب وأحيط به وبمن فيه , وكان هلاكهم وبوارهم , ولم ينج منهـــــم أحد , ولا يحل أن يكتب اِلا في الظالمين قاطعين السبيل محاربين ))
وعن الصادق عليه السلام , قال : (( من كتبها في رق غزال وجعلها في صحن مركــــب , جاءت اِليه الريح من كل مكان , واجتثت المركب ولم يسلم , واذا كتبت ثم محيت ورشـــت في موضع سلطان جائر , زال ملكه باِذن الله تعالى ))
بإسناده ، عن الحسن بن علي ، عن سورة ، عن أبيه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : « من قرأ سورة ( الحجّ ) في كلّ ثلاثة أيّام لم تَخْرُج سنته حتّى يخرُج إلى بيت الله الحرام ، وإن مات في سفره دخل الجنّة ». قلت : فإن كان مُخالِفاً ؟ قال : « يُخفَّف عنه بعض ما هو فيه »
(( 23 ))
(( سورة المؤمنون ))
ابن بابويه في ثواب الأعمال : بإسناده ، عن الحسن ، عن الحسين بن أبي العلاء ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : « من قرأ سورة ( المؤمنين ) ختَم الله له بالسَّعادة ، وإذا كان يُدْمِنُ قراءتها في كلّ جُمعُة ، كان منزله في الفِرْدَوس الأعلى ، مع النبيِّين والمُرْسَلين ».
الطبرسي في مجمع البيان : عن النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) قال : « من قرأ سورة المؤمنين بشّرتْهُ الملائكة برَوح وريحان ، وما تَقَرُّ به عينه عند نزول ملك الموت ».
ومن كتاب خواصّ القرآن : روي عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) أنّه قال : « ومن كَتبها وعلّقَها على من يشرب الخمر ، يبغُضُهُ ولم يقربه أبداً ».
وفي رواية اُخرى : « ولم يذكره أبداً ».
قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : « من كتَبها ليلاً في خرقة بيضاء ، وعلَّقها على من يشرب النَّبيذ ، لم يشربه أبداً ، ويبغض الشراب بإذن الله ».
(( 24 ))
(( سورة النور ))
ابن بابويه في ثواب الأعمال : بإسناده ، عن أبي عبدالله المؤمن ، عن ابن مسكان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : « حصّنوا أموالكم وفروجكم بتلاوة سورة ( النور ) وحصّنوا بها نساءكم فإنّ من أدمن قراءتها في كلّ يوم أو في كلّ ليلة لم يزن أحد من أهل بيته أبداً حتى يموت ، فإذا هو مات شيّعه إلى قبره سبعون ألف ملك كلّهم يدعون ويستغفرون الله له حتى يدخل في قبره ».
الطبرسي في مجمع البيان : عنه ( صلى الله عليه وآله ) قال : « من قرأ سورة ( النور ) ، اُعطي من الأجر عشر حسنات ، بعدد كلّ مؤمن ومؤمنة ، فيما مضى وفيما بقي ».
ومن كتاب خواصّ القُرآن : رُوي عن النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) أنّه قال : « من قرأ هذه السورة كان له من الحسَنات بعدد كلّ مؤمن ومؤمنة عشر حسنات ».
وعنه : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « ومن كتبها وجعلها في فراشه الذي ينام عليه ، لم يحتلم فيه أبداً ، وإن كتبها وشربها بماء زمزم ، لم يقدر على الجماع ، ولم يتحرَّك له إحْليل ».
وعنه : قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : « من كتبها وجعلها في كسائه ، أو فراشه الذي ينام عليه ، لم يحتلم أبداً ، وإن كتبها بماء زمزم لم يُجامع ، ولم ينقطِع عنه أبداً ، وإن جامَع لم يكن له لذّة تامّة ، ولا يكون إلاّ مُنكسر القوّة ».
(( 25 ))
(( سورة الفرقان ))
ابن بابويه في ثواب الأعمال : بإسناده عن الحسن ، عن سيف بن عميرة ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) ، قال : « يابن عمّار ، لا تَدَعْ قِراءة سورة ( تبارك الذي نزّل الفُرقان على عَبْدهِ ) فإنّ من قرَأها في كلّ ليلة ، لم يُعذِّبهُ الله أبداً ، ولم يُحاسبه ، وكان منزله في الفردوس الأعلى ».
الطبرسي في مجمع البيان : بالإسناد ، عنه ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « من قرأ سورة ( الفرقان ) بعث يوم القيامة وهو يؤمن أنّ الساعة آتية لا ريب فيها ، وأنّ الله يبعث من في القبور ، ودخل الجنة بغير حساب ».
القطب الراوندي في لب اللباب : عنه ( صلى الله عليه وآله ) : « من قرأ هذه السورة ، يبعث يوم القيامة آمناً من هولها ، ويدخل الجنة بغير نصب ».
ومن كتاب خواصّ القرآن : روي عن النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) أنّه قال : « من قرأ هذه السورة بعثه الله يوم القيامة وهو موقِنٌ أنّ الساعة آتيةٌ لا ريب فيها ، ودخل الجنّة بغير حساب.ومن كتبها وعلّقها عليه ثلاثة أيّام لم يركب جملاً ولا دابّة إلاّ ماتت بعد رُكوبه بثلاثة أيّام ، فإن وطَئ زوجته وهي حامل طرَحت ولدها في ساعته ، وإن دخل على قوم بينهم بيع وشراء لم يَتُمّ لهم ذلك ، وفسد ما كان بينهم ، ولم يتراضوا على ما كان بينهم من بيع وشِراء ».
(( 26 ))
(( سورة الشعراء ))

قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « من أدمن قراءتها ، لم يدخل بيته سارقٌ ، ولا حريق ، ولا غَريق. ومن كتبها وشربها شفاهُ الله من كُلِّ داء ، ومن كتبها وعلَّقها على ديك أبيض أفرق ، فإنّ الدّيك يسيرُ ولا يقف إلاّ على كنز ، أو سحر ، ويحفره بمنقاره حتّى يُظهِرَه ».
(( 27 ))
(( سورة النمل ))
الطبرسي في مجمع البيان : عن النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : « من قرأ ( طس سليمان ) كان له من الأجر عشر حسنات بعدد من صدَّق بسليمان ( عليه السلام ) ، وكذَّب به وهود وصالح وإبراهيم ( عليهم السلام ) ، ويخرج من قبره وهو ينادي : لا إله إلاّ الله ».
ومن كتاب خواصّ القرآن : روي عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : ومن كتبها في رقّ غزال ، وجعلها في منـزله ، لم يقـرب ذلك المـنزل حـيّة ، ولا عقرب ، ولا دود ، ولا جُرذ ، ولا كلب عَقور ، ولا ذِئب ، ولا شيء يؤذيه أبداً».
(( 28 ))
(( سورة القصص ))
الطبرسي في مجمع البيان : عن النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) قال : « من قرأ ( طسم القصص ) اُعطي من الأجر عشر حسنات بعدد كلّ من صدَّق بموسى ( عليه السلام ) ، وكذَّب به ، ولم يبـق ملك في السماوات والأرض إلاّ شَهِد له يوم القيامة أنّه كان صادقاً ».
ومن كتاب خواصّ القرآن : رُوي عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) أنّه قال : « ومن كتَبها وشربها ، زال عنه جميع ما يشكو من الألم ، بإذن الله تعالى ».
وعنه : عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « ومن كتبها ، ومحاها بالماء وشربها ، زال عنه جميع الآلام والأوجاع ».
وعنه : عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) : « من كتبها ، وعلّقها على المبطون ، وصاحب الطِّحال ، ووجع الكبد ، ووجع الجَوْف ، يكتُبها ويعلِّقها عليه ، وأيضاً يكتُبها في إناء ويغسِلها بماء المطر ، ويشرب ذلك الماء ، زال عنه ذلك الوجع والألم ، ويشفى من مرضه ، ويهون عنه الورم ، بإذن الله تعالى ».
(( 29 ))
(( سورة العنكبوت ))
الطبرسي في مجمع البيان : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « من قرأ سورة ( العنكبوت ) كان له من الأجر عشر حسنات بعدد كلّ المؤمنين والمؤمنات ، والمنافقين ».
ومن كتاب خواصّ القرآن : روي عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) أنّه قال : « ومن كتبها وشرب ماءها زالت عنه جميع الأسقام والأمراض بإذن الله تعالى ».
وعنه : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « من كتبها وشربها زال عنه كلّ ألم ومرض بقدرة الله تعالى ».
وعنه : قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : « من كتبها وشربها زال عنه حُمَّى الرِّبع والبَرْد ، والألم ، ولم يغتمّ من وجَع أبداً إلاّ وجع الموت الذي لا بُدّ منه ، ويكثُر سرورهُ ما عاش; وشُرْبُ مائِها يُفرحُ القلب ، ويشرح الصدر ، وماؤها يُغسَل به الوجه للحُمرة والحرَارة ، ويُزيل ذلك.ومن قرأها على فراشه وإصبعه في سُرَّتِه ، يُديره حولها ، فإنّه ينام من أوّل الليل إلى آخره ، ولم ينتبه إلاّ الصُبح بإذن الله تعالى ».

(( 30 ))
(( سورة الروم ))
الطبرسي في مجمع البيان : عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « ومن قرأها كان له من الأجر عشر حسنات بعدد كلّ ملك سبّح الله تعالى ما بين السماء والأرض ، وأدرك ما ضيَّع في يومه وليلته ».
ومن كتاب خواصّ القرآن : روي عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) أنّه قال : « ومن كتبها وجعلها في منزل من أراد ، اعتَلَّ جميع من في الدار ، ولو دخَل في الدار غريب اعتلّ أيضاً مع أهل الدار ».
وعنه : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « من كتبها وجعلها في منزل من أراد من الناس ، اعتلّ جميع من في ذلك المنزل. ومن كتبها في قِرطاس ، ومَحاها بماء المطر ، وجعلها في ظرف مُطَيَّن ، كلُّ من شرب من ذلك الماء يصير مريضاً ، وكلّ من غسل وجهه من ذلك الماء يظهر في عينه رمد ، كاد أن يصير أعمى ».
(( 31 ))
(( سورة لقمان ))

ابن بابويه في ثواب الأعمال : بإسناده عن الحسن ، عن عمر بن جُبَير العَرْزَمي ، عن أبيه ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : « من قرأ سورة ( لقمان ) في كلّ ليلة وكّل الله به في ليلته ملائكة يحفَظونه من إبليس وجنوده حتّى يُصبح ، فإذا قرأها بالنهار لم يزالوا يحفظونه من إبليس وجنوده حتّى يُمسي ».
الطبرسي في مجمع البيان : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : « من قرأ سورة ( لقمان ) كان لقمان له رفيقاً يوم القيامة ، واُعطي من الحسنات عشراً، بعدد من عمل بالمعروف وعمل بالمنكر ».
ومن كتاب خواصّ القرآن : رُوي عن النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) أنّه قال : « من قرأ هذه السورة كان لقمان رفيقه يوم القيامة ، واُعطي من الحسنات عشراً بعدد من أمر بالمعروف ونهى عن المنكر. ومن كتبها وسقاها من في جوفه علّة زالت عنه ، ومن كان يَنْزِف دماً ، رجل أو إمرأة ، وعلّقها على موضع الدم ، انقطع عنه بإذن الله تعالى ».

(( 32 ))
(( سورة السجدة ))

في خواص القرآن عن النبي صلى الله عليه وآله : م[center][size=16](( 32 ))
(( سورة السجدة ))

في خواص القرآن عن النبي صلى الله عليه وآله : من قرأ هذه السورة فكأنما أحيى ليلة القدر ومن كتبها وجعلها عليه أمن من الحمّاء ووجع الرأس ووجع المفاصل .
(( 33 ))
(( سورة الأحزاب ))


روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال :من قرأ هذه السورة وعلمّها ما ملكت يمينه من زوجة وغيرها أعطي أماناً من عذاب القبر , ومن كتبها في رق غزال وجعلها في حُق في منزله كثرت إليه الخُطّاب
وطلب إليه التزويج لبناته وأخواته وسائر قراباته ورغب كل أحد إليه ولو كان صعلوكاً فقيراً بإذن الله تعالى ,

(( 34 ))
(( سورة سبأ ))
في البرهان عن أبي عبد الله عليه السلام :قراءة الحمدين جميعاً حمد سبأ وحمد فاطر من قرأهما في ليلة لم يزل في ليلته في حفظ الله وكلايته ,
فمن قرأها في نهاره لم يُصبه في نهاره مكروه وأعطي من خير الدنيا والآخره مالم يخطر على قلبه .
(( 35 ))
(( سورة فاطر ))

عن النبي صلى الله عليه وآله : من قرأها يريد بها ماعند الله دعته ثمانية أبواب الجنة يدخل من أيها يشاء.

(( 36 ))
(( سورة يس ))


في الفقه الرضوي رُوي عن العالم عليه السلام من قرأ يس قبل أن ينام أو في نهاره كان من المحفوظين
والمرزوقين حتى يُمسي أو يصبح ومن قرأها في ليلة وُكًّل الله به ألفي ملك يحفظونه من كل شيطان رجيم ومن كُل آفة .

(( 37 ))
(( سورة الصافات ))


في البرهان عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : من قرأ سورة الصّافات في كُل جمعة لم يزل محفوظاً من كل آفة مدفوعاً عنه كل بلية في الحياة الدنيا ,
ومرزوقاً في الدنيا في أوسع ما يكون الرزق , ولم يُصَب في ماله وولده ولا بدنه سوء من الشيطان الرجيم ولا من أي جبًّار عنيد , وإن مات في يومه أو في ليلته
بعثه الله شهيداً وأماته شهيداً وأدخله الجنة مع الشهداء في أعلى درجة من الجنة .
(( 38 ))
(( سورة " ص " ))

في خواص القرآن عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال : من قرأ هذه السورة كان له من الأجر وزن كل جبل سخره الله لداوود عشر مرات ,وعصمه الله من أن يُصرّ على ذنب صغير كان أو كبير
, ومن كتبها وجعلها تحت قاضٍ أو والٍ لم يبق له أكثر من ثلاثة أيام إلا وظهرت عيوبه وعزل وانفض من حوله .

(( 39 ))
(( سورة الزُّمر ))
عن الصادق عليه السلام أنه قال : من كتبها وعلّقها في عضده أو فراشه فكلّ من دخل عليه أو خرج أثنى عليه بالجميل وشكره ولم يلقه أحد من الناس إلا شكره وأحبه
ولايزالون مقيمين على شكره والكلام بفضله ولم يغتبه أحد من الناس أبداً .
(( 40 ))
(( سورة غافر ))
في البرهان قال الصادق عليه السلام من كتبها ليلاً وجعلها في حائط أو بستان كثرت بركته واخضرًّ وأزهر وصار حسناً في وقته وإن تركت في حائط أو دكًّان كثر فيه البيع والشراء, وإن كُتبت لإنسان فيه الادرة زال عنه ذلك وبرئ وقال السيد في تفسيره وقيل الأدرة طرف من السوداء والله أعلم ,وإن كُتبت وعُلقت على من به دمامل زال عنه ذلك , وكذلك للمفروق يزول عنه الفرق وإذا عُجن بمائها دقيق ثم يبس حتى يصير بمنزلة الكعك ثم يدق دقاً ناعماً ويجعل في إناء ضيق مغطى فمن احتاج إليه لوجع في فؤاد أو لمغمى عليه أو لوجع الكبد والطحال يستشفي منه برئ بإذن الله تعالى.

(( 41 ))
(( سورة فُصلًّت ))
قال أبو عبد الله عليه السلام : من قرأ حم السجدة كانت له نوراً يوم القيامة مدًّ بصره وسروراً وعاش في الدنيا محموداً مغبوطاً .


(( 42 ))
(( سورة الشورى ))
في خواص القرآن روي عن النبي ص أنه قال: من قرأ هذه السورة صلّى عليه الملائكة وترحّموا عليه بعد موته , ومن كتبها بماء المطر وسحق بذلك الماء كحلا أو اكتحل به من بعينه بياض قلعه وزال عنه كلما كان عارضاٌ في عينيه من الآلام بإذن الله تعالى .
وفيه عن الصادق عليه السلام : من كتبها وعلّقها عليه أمن من الناس ومن شربها في سفر أمن .
(( 43 ))
(( سورة الزخرف ))

في البرهان عن أبي جعفر عليه السلام أنه قال : من أدمن قراءة حم الزخرف أمّنه الله في قبره من هوام الأرض وضغطة القبر حتى يقف بين يدي الله عز وجل ثم يدخله الجنة .

وفي خواص القرآن روي عن النبي ص أنه قال : من قرأ هذه السورة كان ممن يقال له يوم القيامة يا عباد الله لا خوف عليكم و لا انتم تحزنون , ومن كتبها وشربها لم يحتج إلى دواء لمرض يصيبه وإذا رُشّ مصروع بمائها أفاق من صرعته واحترق شيطانه بإذن الله تعالى .

(( 44 ))
(( سورة الدخان ))
في خواص القرآن عن النبي ص : من قرأها ليلة الجمعة غفر الله له ذنوبه السابقة , ومن كتبها وعلّقها عليه أمن من كيد الشيطان ومن تركها تحت رأسه رأى في منامه كل خير وأمن من القلق , وإن شرب ماءها صاحب الشقيقة برئ من ساعته , وإذا كتبت وجعلت في موضع فيه تجارة ربح صاحبها وكثر ماله سريعاً .

وفيه عن الصادق عليه السلام أنه قال : من كتبها وعلّقها عليه أمن من شر كل ملك وكان مهاباً في وجه كل من يلقاه و محبوباً من الناس وإذا شرب ماءها نفعه لانعصار البطن وسهولة المخرج بإذن الله .

(( 45 ))
(( سورة الجاثية ))
في خواص القرآن ذكر عن النبي ص أنه قال : من قرأ هذه السورة سكّن الله روعته يوم القيامة إذا جثا
في خواص القرآن ذكر عن النبي ص أنه قال : من قرأ هذه السورة سكّن الله روعته يوم القيامة على ركبتيه و سترت عورته , ومن كتبها وعلّقها عليه أمن سطوة كل جبّار وسلطان و كان مهاباً محبوباً وجيهاً في عين كل من يراه من الناس تفضّلاً من الله عز وجل .

وفيه قال الصادق عليه السلام : من كتبها و علّقها عليه أمن من شر كل نمّام ولم يغتب عند الناس أبداً , وإذا علقت على الطفل حين يسقط من بطن أمه كان محفوظاً محروساً بإذن الله تعالى



[center](( 46 ))
(( سورة الأحقاف ))
في خوص القرآن روي عن النبي ص أنه قال : من قرأ هذه السورة كتب الله له من الحسنات بعدد كل رجل مشى على الأرض عشر مرات ومُحِيَ عنه عشر سيئات , ورفع له عشر درجات , ومن كتبها وعلّقها عليه أو على طفل أو كتبها وسقاه ماءها كان قوياً في جسمه سالماً مما يصيب الأطفال من الحوادث كلها قرير العين في مهده بإذن الله تعالى ومَنِّه عليه .

وفي عن الصادق عليه السلام : من كتبها في صحيفة و غسلها بماء زمزم وشربها كان عند الناس محبوباً وكلمته مسموعة و لا يسمع شيئا إلا وعاه , وتصلح لجميع الأغراض تكتب وتمحى وتغسل بها الأمراض يسكن المرض بإذن الله تعالى .

(( 47 ))
(( سورة محمد ))
في خواص القرآن روي عن النبي ص أنه قال : من قرأ هذه السورة لم يولِّ وجهه إلا رأى وجه رسول الله ص إذا خرج من قبره , وكان حقا على الله تعالى أن يسقيه من أنهار الجنة , ومن كتبها و علّقها عليه أمن في نومه ويقظته من كل محذور ببركتها .
وفيه عن الصادق عليه السلام : من كتبها وعلّقها عليه دفع عنه الجان وأمن في نومه ويقظته , وإذا جعلها إنسان على رأسه كُفِيَ شرَّ كل طارق بإذن الله تعالى .
ومن خواصها : إذا كتبت في جام زجاج ومحيت الكتابة بماء زمزم وشرب كان شاربها وجيهاً عند الناس مسموع الكلام و لا يسمع من أحد شيئاً إلاّ حفظه بإذن الله تعالى .

48 ))
(( سورة الفتح ))
في خواص القرآن عن النبي ص أنه قال : من قرأ هذه السورة كتب الله له من الثواب كمن بايع النبي ص تحت الشجرة وأوفى ببيعته , وكمن شهد مع النبي ص يوم فتح مكّة , ومن كتبها وجعلها تحت رأسه أمن من اللصوص , ومن كتبها في صحيفة وغسلها بماء زمزم وشربها كان عند الناس مسموع القول و لا يسمع شيئاً يمرّ عليه إلا وعاه وحفظه .

وفيه قال الصادق عليه السلام : من كتبها وجعلها في وقت محاربة أو خصومة أمن من جميع ذلك وفتح عليه باب الخير ومن شرب ماءها للرجف والرعب يسكّن الرجف ويطلقه ومن قرأها في ركوب البحر أمن من الغرق بإذن الله تعالى .

ومن خواص هذه السورة المباركة أنّ من كتبها في رق طاهر بزعفران وماء ورد وعلّقها على عضده الأيمن أصاب قوة و جاهاً عند الناس وكان منصوراً على أعدائه , ومن كتبها في عَلَمٍ وحمله في الحروب رزقه الله تعالى القوّة والنصر على الأعداء , ومن كتبها في قدح خشب ومحاها بماء وغسل وجهه كان وجيهاً أميناً محبوباً محفوظاً أينما كان بإذن الله تعالى . وهي سورة النصر والظفر والبركة في الثمرات , ما أكثر قراءتها ذليل إلا عزّ ولا ضعيف إلاّ قوي ولا مغلوب إلاّ انتصر ولا معسر إلاّ يسر الله تعالى عليه من حيث لا يشعر بإذنه تعالى .

(( 49 ))
(( سورة الحجرات ))

في خواص القرآن روي عن النبي ص أنه قال : من قرأ هذه السورة أُعطي من الأجر بعدد من أطاع الله تعالى وعدد من عصاه عشر مرات , ومن كتبها وعلّقها عليه في قتال أو خصومة أمن خوف ذلك وفتح الله تعالى على يديه باب كل خير .
وفيه عن الصادق عليه السلام : من كتبها وعلّقها على المتبوع أمن من شيطانه ولم يعد إليه , وأمن من كل ما يحذر من الخوف , والمرأة إذا شربت ماءها درت اللبن بعد إمساكه وحفظ جنينها وأمنت على نفسها من كل خوف ومحذور بإذن الله تعالى .
(( 50 ))
(( سورة ق ))


في البرهان عن أبي جعفر عليه السلام أنه قال : من أدمن في فرائضة و نوافله سورة ق وسَّع الله رزقه وأعطاه الله كتابه بيمينه وحاسبه حساباً يسيراً.

وفي خواص القرآن عن النبي ص أنه قال : من قرأ هذه السورة هوّن الله عليه سكرات الموت , ومن كتبها وعلّقها على مصروع أفاق من صرعته وأمن من شيطانه وإن كتبت و شربتها امرأة قليلة اللّبن كثر لبنها .

(( 51 ))
((سورة الذاريات))

في البرهان عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : من قرأ سورة الذاريات في يومه أو في ليلته أصلح الله له معيشته وأتاه برزق واسع , ونوّر له في قبره بسراج يزهر إلى يوم القيامة
[center]وفي خواص القرآن قال رسول الله ص : من كتبها في إناء وشربها زال عنه وجع البطن , وإذا علقت على الحامل المتعسرة ولدت سريعاً .

(( 52 ))
(( سورة الطور ))
ابن بابويه في ثواب الأعمال : بإسناده عن الحسن ، عن أبي أيوب الخزّاز ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي عبدالله وأبي جعفر ( عليهما السلام ) ، قالا : « من قرأ سورة ( الطّور ) جمع الله له خير الدنيا والآخرة ».


عنه ( صلى الله عليه وآله ) قال : « ومن قرأ سورة ( الطور ) ، كان حقاً على الله أن يؤمنه من عذابه ، وان ينعمه في جنته ».

(( 53 ))
(( سورة النجم ))

ابن بابويه في ثواب الأعمال : بإسناده عن الحسن ، عن مندل ، عن يزيد بن خليفة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : « من كان يُدمِن قراءة ( والنَّجْم ) في كلّ يوم ، أو في كلّ ليلة ، عاش محموداً بين الناس وكان مغفوراً له ، وكان محبوباً بين الناس ».


الطبرسي في مجمع البيان : بالإسناد عنه ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : « من قرأ سورة ( النجم ) ، اُعطي من الأجر عشر حسنات ، بعدد من صدّق بمحمّد ( صلى الله عليه وآله ) ، ومن جحد به ».





(( 54 ))
(( سورة القمر ))



[center]ابن بابويه في ثواب الأعمال : بإسناده عن الحسن ، عن مندل ، عن يزيد بن خليفة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : « من قرأ سورة ( اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ ) أخرجه الله من قبره على ناقة من نُوق الجنّة ».
الطبرسي في مجمع البيان : عنه ( صلى الله عليه وآله ) قال : « من قرأ سورة ( اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ ) في كلّ غبّ ، بُعث يوم القيامة ووجهه على صورة القمر ليلة البدر ، ومن قرأها كلّ ليلة ، كان أفضل ، وجاء يوم القيامة ووجهه مسفر على وجوه الخلائق ».
(( 55 ))
(( سورة الرحمن ))


ابن بابويه في ثواب الأعمال : بإسناده عن الحسن ، عن أبيه ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : « لا تَدعُوا قراءة سورة ( الرحمن ) والقيام بها ، فإنّها لا تَقِرّ في قلوب المنافقين ، ويأتي بها ربّها يوم القيامة في صورة آدمي ، في أحسن صورة ، وأطيب ريح ، حتّى تَقِف من الله موقفاً لا يكون أحدٌ أقرب إلى الله منها ، فيقول لها :
من الذي كان يقوم بك في الحياة الدنيا ، ويُدْمن قراءتك ؟ فتقول : ياربّ ، فلان وفلان فتبيضّ وجوههم ، فيقول لهم : اشفعوا فيمن أحببتم. فيشفعون ، حتّى لا يبقى لهم غاية ولا أحد يشفعون له فيقول لهم : ادخُلوا الجنّة ، واسكنوا فيها حيث شئتم ».

وعنه : عن أبيه ( رحمه الله ) ، قال : حدّثني سعد بن عبدالله ، عن يعقوب بن يزيد، عن ابن أبي عُمير ، عن هشام ، أو بعض أصحابنا ، عمّن حدّثه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : « من قرأ سورة ( الرحمن ) فقال عند كلّ آية ( فَبِأَيّ ءَالاَءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) : لا بشيء من آلائك ربّ أُكذّب ، فإن قرأها ليلاً ثمّ مات مات شهيداً ، وإن قرأها نهاراً ثم مات مات شهيداً ».


الطبرسي في مجمع البيان : رُوي عن الإمام موسى بن جعفر ( عليه السلام ) ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ، عنه ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : « لكلّ شيء عروس ، وعروس القرآن ، سورة ( الرحمن ) جلّ ذكره ».

وعنه : قال ( صلى الله عليه وآله ) : « من قرأ سورة ( الرحمن ) رحم الله ضعفه ، وأدّى شكر ما أنعم الله عليه ».

ومن كتاب خواصّ القرآن : رُوي عن النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « من قرأ هذه السورة رَحِم الله ضعفه ، وأدّى شكر ما أنعم عليه.

ومن كتبها وعلّقها عليه هوّن الله عليه كلّ أمر صعب ، وإن علّقت على من به رمد بَرِئ ».

وعنه : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « من كتبها وعلّقها عليه أمِن وهان عليه كلّ أمر صعب ، وإن عُلّقت على من به رمد يبرأ بإذن الله تعالى ».














[/size][/center]
[/center]
[/center]
[/center]










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة السيده الزهراء
`•.•`ღ مشرفة مملكة المرآة ღ`•.•`
`•.•`ღ مشرفة مملكة المرآة  ღ`•.•`
avatar

انثى
المزاج : الحمد لله على كل حال
صور المزاج :
العمل/الترفيه : تصفح الأنترنت
الموقع : في قلوووب من أحب
عدد الرسائل : 2908
تاريخ التسجيل : 24/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: فضائل سور القران الكريم   الثلاثاء نوفمبر 22, 2011 7:21 am

ماشاء الله على الطرح المميز
يسلمووووو حبيبتي
تحيتي








مشكـورهـ حبيبتي احلم على قدك على التوقيع












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المخلص
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

ذكر
المزاج : مفكر
العمل/الترفيه : كشف الحقائق
الموقع : في قلب من يفهمني
عدد الرسائل : 842
تاريخ التسجيل : 18/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: فضائل سور القران الكريم   الخميس نوفمبر 24, 2011 11:29 am

تحياتي للكاتبه
وجزاها الله خير جزاء المحسنين
ويعلم الله بما قامت به من مجهود . فقد وضعت بين أيدينا من الكنوز مالايعرف هقار قيمته إلا الله والراسخون في العلم , نسأل الله أن نكون من المستفيدين من هذه الآليء القيمه وأن ينتفع بها المسلمون وجعل الله لك بكل حرف صدقة جاريه وأجرا عظيما وبارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبر الاحساس
عضو ذهبي
عضو ذهبي


انثى
المزاج : 09876
عدد الرسائل : 575
تاريخ التسجيل : 15/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: فضائل سور القران الكريم   الخميس نوفمبر 24, 2011 2:43 pm

تسلمين عشوووووووقه شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبر الاحساس
عضو ذهبي
عضو ذهبي


انثى
المزاج : 09876
عدد الرسائل : 575
تاريخ التسجيل : 15/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: فضائل سور القران الكريم   الخميس نوفمبر 24, 2011 2:46 pm

شكرا شكرا لك اخي المخلص ع ابداء الرأي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضائل سور القران الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الزهراء :: اعجاز القرآن :: المعجزات القرآنية .....-
انتقل الى: