منتدى الزهراء

¤¦¤`•.•`منورنا ياღ زائر ღلاتنسى الصلاة على محمد وال محمد ¤¦¤`•.•`
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مواعظ وارشادات السيد هاشم الحداد قدس الله سره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزينبية
عضوية خاصة
avatar

انثى
المزاج : جيد
صور المزاج :
عدد الرسائل : 743
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: مواعظ وارشادات السيد هاشم الحداد قدس الله سره    السبت يوليو 23, 2011 2:05 am

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَا يَبْلُغُ مِدْحَتَهُ الْقَائِلُونَ وَلَا يُحْصِي نَعْمَاءَهُ الْعَادُّونَ وَ لَا يُؤَدِّي حَقَّهُ الْمُجْتَهِدُونَ الَّذِي لَا يُدْرِكُهُ بُعْدُ الْهِمَمِ وَ لَا يَنَالُهُ غَوْصُ الْفِطَنِ الَّذِي لَيْسَ لِصِفَتِهِ حَدٌّ مَحْدُودٌ وَ لَا نَعْتٌ مَوْجُودٌ وَ لَا وَقْت ٌمَعْدُودٌ وَ لَا أَجْلٌ مَمْدُودٌ فَطَرَ الْخَلَائِقَ بِقُدْرَتِهِ وَ نَشَرَالرِّيَاحَ بِرَحْمَتِهِ وَ وَتَّدَ بِالصُّخُورِ مَيَدَانَ أَرْضِهِ .

ولقد كانت‌ إشارات‌ السيّد الحدّاد ودلالاته‌ كلّها من‌ هذا القبيل‌، أي‌ أ نّه‌ كان‌ يستعين‌ ويستهدي‌ بأُفق‌ الوحدانيّة‌ لا من‌ غطاء وجوده‌ هو.

قال‌ يوماً للحقير: أيّها السيّد محمّد الحسين‌! أنت‌ مشغول‌ جداً! أي‌ أنّ لك‌ الخواطر المتوالية‌ والمشوّشة‌!

ولقد كان‌ كلاماً عجيباً! فقد كان‌ للحقير في‌ تلك‌ الساعة‌ كما ذكر، الخواطر النفسيّة‌ التي‌ تتعب‌ الذهن‌ وترهقه‌، ولم‌ يكن‌ لاحد إلاّ الله‌ اطّلاع‌ علي‌ أفكاري‌.

وكان‌ يقول‌: تعامل‌ مع‌ الله‌ في‌ كلّ حال‌! أي‌: اجعل‌ معاملتك‌ لخلق‌ الله‌ معاملة‌ مع‌ الله‌. إذ إنّه‌ ينبغي‌ الالتفات‌ إلي‌ أنّ العيال‌ والاولاد والجار والشريك‌ ومأمومي‌ المسجد كلّهم‌ مظاهر الباري‌ تعالي‌.

وكان‌ يقول‌: لو تخاصمتَ مع‌ الناس‌ أو مع‌ أولادك‌ فليكن‌ ذلك‌ بشكل‌ صوري‌ّ لا يلحقك‌ منه‌ أذي‌ ولا يحيق‌ بهم‌ الضرر، فلو خاصمتهم‌ بجدّ فإنّ ذلك‌ سيلحق‌ الاذي‌ بالطرفين‌؛ والعصبيّة‌ والجدّيّة‌ تضرّك‌ وتضرّ الطرف‌ المقابل‌.

كان‌ يقول‌: أتفرّ من‌ الناس‌ كي‌ لا يصيبك‌ أذاهم‌، أو كي‌ لا يصيبهم‌ أذاك‌؟! إنّ الاحتمال‌ الثاني‌ هو الجيّد لا الاوّل‌، وأفضل‌ منهما أن‌ لا تراهم‌ ولا تري‌ نفسك‌!

وكان‌ يوصي‌: عوّدْ أولادَك‌ وأهل‌ بيتك‌ أن‌ يبقوا مستيقظين‌ فيما بين‌ الطلوعَينِ.

وكان‌ يقول‌: إنّ الخواطر علي‌ أربعة‌ أقسام‌:

الاوّل‌: إلهيّة‌، وهي‌ الخواطر التي‌ تصرف‌ الإنسان‌ عن‌ نفسه‌ وتوجّهه‌ تجاه‌ ربّه‌ وتدعوه‌ إلي‌ قربه‌.

الثاني‌: شيطانيّة‌، وهي‌ الخواطر التي‌ تجعل‌ الإنسان‌ غافلاً عن‌ الله‌، وتثير في‌ قلبه‌ الغضب‌ والحقد والجشع‌ والحسد.

الثالث‌: ملكوتيّة‌، وهي‌ الخواطـر التي‌ تقـود الإنسـان‌ إلي‌ العبادة‌ والتقوي‌.

والرابع‌: نفسانيّة‌، وهي‌ الخواطر التي‌ تدعو الإنسان‌ إلي‌ زينة‌ الدنيا وإلي‌ الشهوات‌.

وللإنسان‌ قوّة‌ رفيعة‌ ومتعالية‌ يمكنها تبديل‌ جميع‌ الخواطر الشيطانيّة‌ والنفسانيّة‌ إلي‌ حسنات‌، واستخدامها جميعاً في‌ سبيل‌ الله‌؛ فيكون‌ جمع‌ المال‌ والشهوة‌ وجلب‌ الزينة‌ للّه‌ تعالي‌ لا للنفس‌.

كما أنّ له‌ قوّة‌ أعلي‌ من‌ تلك‌ الاُولي‌، يمكنه‌ بها أن‌ يبدّل‌ جميع‌ تلك‌ الخواطر إلي‌ خواطر ملكوتيّة‌ وخواطر إلهيّة‌، فيعدّها جميعاً من‌ الله‌ ويراها منه‌، فلا يكون‌ له‌ أساساً معاملة‌ مع‌ غير الله‌ سبحانه‌.

وكان‌ يقول‌: إنّ الادعية‌ والتوسّلات‌ أمر جيّد، لكن‌ علي‌ الإنسان‌ أن‌ يعتبر الاثر من‌ الله‌ تعالي‌ وأن‌ يطلب‌ منه‌ سبحانه‌.

كتاب الروح المجرد\القسم الرابع


~ ~ ~ اللهم أرنا الطلعة الرشيدة والغرة الحميدة واكحل ناظرنا بنظرة منا إليه ~ ~ ~

~ ~ ~ مـــــــــــــــــــــــ ترانــــــــا ونـــــــــراك ــتى ~ ~ ~
[b]

منتديات السيد الفاطمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مواعظ وارشادات السيد هاشم الحداد قدس الله سره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الزهراء :: منتدى يهتم بالروحانيات والعلاجات الروحانية وتقوية جوانب الشخصية :: الروحانيات-
انتقل الى: