منتدى الزهراء

¤¦¤`•.•`منورنا ياღ زائر ღلاتنسى الصلاة على محمد وال محمد ¤¦¤`•.•`
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فاطمة الزهراء (ع) أسوة النساء في ميدان العلم والعمل تاريخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انيس الروح
`•.•`ღ المشرفة على منتدى الزواج `•.•`ღ
`•.•`ღ المشرفة على منتدى الزواج `•.•`ღ
avatar

انثى
المزاج : حزينة
صور المزاج :
عدد الرسائل : 1394
تاريخ التسجيل : 17/06/2009

مُساهمةموضوع: فاطمة الزهراء (ع) أسوة النساء في ميدان العلم والعمل تاريخ    الخميس سبتمبر 02, 2010 2:46 am

قلم: زينب صاحب

يعيش الإنسان في زمن يسوده العلم والتطور والتقدم التكنولوجي ، وقد هٌيّئت له الكثير من وسائل الراحة ليتمكن من العيش برغد وهناء، ولا تستثنى المرأة من ذلك، لكنها مع ما آلت إليه وما حازته من هذا التقدم، تعيش غالبا حالة من التيه واللامبالاة، واقفة حائرة غائرة العين، تتقاذفها التيارات هنا وهناك ، يميناً وشمالاً، تائهة هائمة في مطبات الحياة، تتطلع إلى الأفق البعيد، ترنو إلى من يأخذ بيدها لينقذها، أو تجد مسندا لتتكأ عليه وتنقذ نفسها، أو خيمة تستظل بها من جور الأيام وفتنها. وإذا صادفت من يأخذ بيدها ليرفعها فهل ستوفق أم لا؟ وعلى أي صعيد؟ وفي أي مجال؟ وهي ذلك الكائن الرقيق والمليء بالعواطف هل باستطاعتها دخول كافة مجالات الحياة؟ وهي التي يشير إليها المجتمع، مهما وفقت وحازت على درجات الرقي، بأنها امرأة!.

نحاول في هذا المختصر أن نجيب على تساؤلات هذه المرأة ، وذاك المجتمع؛ عبر اقتفاء أثر نموذج نسوي واحد، استطاع أن يدخل كافة الأصعدة بقوة وحزم، وكانت آخر ما تفكر فيه أنها امرأة؛ لتثبت للعالم أجمع بأن المرأة إذا أرادت أن تستغل ما لديها من طاقات وإمكانات، فإنها تستطيع أن تفعل المعجزات.

إن الإسلام أعطى للإنسان بشكل عام مكانة مرموقة، مع توفير كل مستلزمات التقدم والرقي؛ لتمكنه من الوصول إلى الكمال المتوخى، ولا تستثنى المرأة من هذا العطاء الرباني الذي جعل أساس الوجود وقمته وعلته الغائية امرأة، وهي سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء(ع)، فقد قال تعالى في حديث قدسي : (يا أحمد لولاك لما خلقتُ الأفلاك، ولولا علي لما خلقتكَ، ولولا فاطمة لما خلقتكما)(1).

تعتبر فاطمة الزهراء (ع) نموذجاً راقياً، ومَثَلاً أعلى لكافة النساء؛ فهي الأسوة التي يجب أن يجعلها الإنسان - والمرأة بصفة خاصة - نصب عينيه؛ فمن النساء من تؤدي رسالتها في إطار البيت لتربية الأولاد ومداراة الزوج وحسب، ومنهن من تحب الانطلاق وعدم التأطير في مجال معين، سواء أكان ذلك ثقافياً أم اجتماعياً أم اقتصادياً أم سياسياً، لترسم لكل منهن المنهج الذي تنتهجه في سبيل الرسالة والهدف الذي تحمله، فقد تكون في ظروف تقتضي منها الجلوس في البيت، فتكون في قمة الرقة والعاطفة، وقد تمر في ظروف تظهرها على حقيقتها القوية الصلبة.

فاطمة الزهراء (ع) والمجال السياسي:
قد يعتقد البعض أن المرأة لا تستطيع الخوض والدخول في معترك السياسة ، ومن الصعب أن تواجه الحكام برأيها المخالف ، ومن الأصعب أن تطالب بحقوقها المشروعة وبالأخص في الدول الإسلامية اليوم.

لقد برهنت الزهراء(ع) للعالم بأجمعه أن المرأة بإمكانها الدخول في هذا المجال، رغم جميع الصعوبات الموجودة التي تحول دون ذلك؛ فقد خاضت الزهراء(ع) هذا المجال وهي في أصعب وأشد الأحوال؛ ففقدان أبيها (ص) من جهة ، وانقلاب طائفة من الناس على أعقابهم بعد وفاة الرسول (ص) من جهة ثانية، واغتصاب حق زوجها من جهة ثالثة ، واغتصاب فدك من جهة رابعة، بالإضافة إلى الوضع الجسدي المؤلم الذي آلت إليه من جراء انتهاك بعض الظلمة لحرمتها وإلى غير ذلك.. من العوامل التي كدرت حياتها، فكان لابد لها من لملمة الخيوط والظهور بمظهر القوة؛ لفضح الطغاة والظالمين والمطالبة بحقها؛ فعن رسول الله(ص): (أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر).

في مقابل انتهاك الحقوق ، والتأويل غير الصحيح للوقائع، والاستحواذ على مقاليد الأمور، يعتبر الإيمان بالهدف والرسالة التي تحملها الزهراء (ع) والجرأة والاصرار على الجهر بالحق و...الخ، هي من الأمور الأساسية التي تسلحت بها هذه السيدة العظيمة من أجل فضح الظالمين، ولتقول لهم وأمام ملأ كثير، في خطبة بليغة بعد أن أوضحت الكثير من النقاط المبهمة، وتذكيرها لهم : (أيها المسلمون ، أاُغلب على إرثي؟ يا بن أبي قحافة، أفي كتاب الله ترث أباك ولا أرث أبي؟ لقد جئت شيئا فريا)(2)، وأضافت قائلة: (أأهضم تراث أبي؟ وأنتم بمرأى منّي ومسمع)(3). بهذه اللهجة الصارمة والحازمة وبعد تقديم العديد من الأدلة والبراهين من الكتاب والسنة طالبت بالحق وأبدت رأيها وموقفها في مقابل الحاكم.

** في المجال الاقتصادي:
قد لا يخفى على أحد أن الاقتصاد هو العصب الرئيسي في الحياة ، وهو الشريان الرئيسي الذي يغذي كافة مجالات الحياة العملية؛ من هذا المنطلق وبأمر من الله تعالى وبعد نزول هذه الآية (وآتِ ذا القربى حقه)(4) وهب رسول الله (ص) فدكا لفاطمة(ع)؛ ولأهمية هذا الموضوع ، أول ما جرى بعد رحيل الرسول (ص) هو قطع هذا التمويل العظيم من الزهراء (ع)؛ إذ إنهم كانوا يعرفون أن فاطمة الزهراء (ع) بامتلاكها لفدك ستقوم بذلك النشاط الاقتصادي الرائع الذي كانت ترمي من ورائه إلى إشباع الفقراء وإنعاش المحرومين، وإنهاض الواقعين تحت وطأة السياط.
فمطالبة الزهراء (ع) بحقها في فدك كان يكمن في طياتها العديد من الأمور المهمة التي كانت تفوق الجانب المادي وأهمها:

* إن الهدف الرئيسي من ذلك هو كشف الغطاء عن الحقيقة، وإثبات أن الحق في أمر الخلافة هو مع علي (ع) عبر الاستدلال والمطالبة بحقه؛ فقد قالت وهي تخاطب نساء المهاجرين والأنصار: (ويحهم أنى زحزحوها عن رواسي الرسالة، وقواعد النبوة والدلالة، ومهبط الروح الأمين.. والطبين(5) بأمور الدنيا والدين ، ألا ذلك هو الخسران المبين، وما الذي نقموا من أبي الحسن ... )(6).
* رسم المقياس لتمييز الحق عن الباطل وتربية الأمة على التصدي للجور وفضح الغاصبين للحقوق.

* بيان العامل الأساسي لظاهرة الفقر ألا وهو إضاعة الحقوق، وهذا لا يكون إلا في جو الاستبداد الذي يشيعه الظلمة لضرب الاقتصاد؛ فعن أمير المؤمني(ع)Sadما رأيتُ نعمة موفورة إلا وإلى جانبها حق مضيع). وقد أكدت الاحصاءات اليوم ذلك فان مجرد فضلات الطعام التي يلقيها الأمريكان في النفايات والمزابل وحدها تكفي لإشباع القارة الأفريقية برمتها(7).
لذا قالت (ع): (وأبشروا بسيف صارم و.. واستبداد من الظالمين يدع فيئكم زهيدا (Cool وجمعكم حصيدا) (9).

في المجال الثقافي:
إن كلمة الثقافة إنما تعني - فيما تعنيه - توجيه الطاقات الفردية – أي طاقات الإنسان – لتحقيق بناء الفرد في الداخل بالنسبة إلى مصلحته، ولتحقيق مكانته اللائقة في المجتمع بانسجام تلك المصلحة مع مصلحة المجتمع، وتعتبر الثقافة والتحصيل العلمي من أهم العوامل الرئيسية في تقدم الفرد والأمة. ولقد عانت المرأة في هذا المجال الكثير وذلك عبر عدم إتاحة الفرصة لها لممارسة كافة النشاطات الثقافية لتنمية مواهبها الكامنة، ناهيك عن أن تمتعها بالوعي والثقافة، سينعكس وبصورة مباشرة على أداء مسؤوليتها داخل البيت بشكل أفضل ابتداءا بمداراة الزوج ومروراً بتربية الأولاد وانتهاءً بتعاملها مع المجتمع .

ولأهمية هذا المطلب فقد خاضت فاطمة الزهراء (ع) في هذا المجال لتثبت للمرأة أولاً وللمجتمع ثانياً وللعالم ثالثاً أنها قادرة على أداء مسؤوليتها في هذا الباب بجدارة وتفوق؛ فكانت (ع) هي المؤلفة الأولى في الإسلام، وذلك بتأليفها لكتاب مصحف فاطمة ، والخطيبة البارعة التي ضربت مثلاً نادراً في البلاغة والفصاحة، بالإضافة إلى المستوى العلمي الراقي الذي كانت تتمتع به؛ لذا كانت خطبها مليئة بالاستدلالات والبراهين القوية التي لايمكن ردّها أبداً. إضافة إلى ذلك فقد كان بيتها مركزاً ثقافياً وعلمياً لتثقيف النسوة كافة المسائل التي يحتجنها في حياتهن.

** في المجال الفكري:
يقول القرآن الكريمSadوما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)(10)، وهذه الآية وإن كانت خطاباً خاصاً للرسول(ص)، فهي تحمل في طياتها ذلك الانفتاح الحضاري العالمي وعدم تحديد الفكر الإسلامي في إطار ضيق لمجتمع معين وفئة معينة؛ ليتعلم الإنسان أن يعيش في حدود العالم بروحه وفكره وليس في حدود النفس والبدن حيث تحكمه الأنانية.

ومن هذا المنطلق أكدت فاطمة الزهراء(ع) على هذا الموضوع كثيراً وبالأخص في أواخر أيام حياتها؛ فعندما جاءت النساء لعيادتها والسؤال عنها بدأن بهذه العبارة : كيف أصبحتِ من علّتكِ هذه يا ابنة رسول الله؟ وعلى العادة والشيء المألوف هو أن يكون جوابها موافقاً للسؤال بحيث تجيب: أصبحت أشكو ألماً في صدري وأعاني من كسر ضلعي و.. ولكنها خرجت من حدود البدن والقضايا الشخصية إلى حدود العالم وإلى عالمية هذا الدين؛ لتعلم النساء والرجال، على حدّ سواء، أن يكونوا أكبر من آلامهم، وفوق همومهم، فأجابت بدلاً من ذلك الجواب التقليدي بقولها: (أصبحتُ بحمد الله عائفة لدنياكن(11)، قالية لرجالكن(12)، لفظتهم بعد أن عجمتهم(13)، وشنئتهم بعد أن سبرتهم(14).. ) ثم أضافت : (ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركاتٍ من السماء والأرض) (15).

لذا لابد من طرح الفكر الإسلامي على الصعيد العالمي، والانفتاح المبرمج على العالم الخارجي؛ وهذا لا يكون إلا عبر وسائل الإعلام الحديثة والمتطورة، كما استفادت الزهراء(ع) من أهم مركز للإعلام في ذلك الحين وهو المسجد باعتباره مركزاً لتجمع مختلف الشخصيات والتيارات الاجتماعية، والمركز الرئيسي للرسول الأعظم (ص) لقيادة الأمة.

ما تقدم هو نموذج حي للمرأة التي تطمح للخوض في كافة مجالات العمل السياسية منها والاقتصادية والثقافية وغيرها، ولكن بشرط أن تملك ذلك الإيمان الراسخ بهدفها، والإرادة القوية التي تسحق كل الصعوبات التي تعوق تقدمها، والثقة العالية بالنفس؛ لتصل إلى مراتب التفوق والرقي وإن كانت امرأة.

الهوامش :
(1) مستدرك سفينة البحار.
(2) من خطبة الزهراء(ع) في مسجد النبي(ص).
(3) من خطبة الزهراء(ع) في مسجد النبي(ص) .
(4) الإسراء: 26.
(5) الطبين : الحاذق الفطن العارف.
(6) من خطبتها(ع) في نساء المهاجرين والأنصار.
(7) اعلموا إني فاطمة: ج5 ص 676.
(Cool الفيء: الاقتصاد ، الزهيد: القليل .
(9) من خطبتها(ع) في نساء المهاجرين والأنصار.
(10) الأنبياء: 107.
(11) عائفة: كارهة.
(12) قالية: مبغضة.
(13) لفظتهم: رميتُ بهم ، عجمتهم: مضغتهم.
(14) شنئتهم: أبغضتهم، سبرتهم: عرفتُ عمقهم.
(15) الأعراف: 96.
قلب مبتسم مع ورود قلب مبتسم مع ورود قلب مبتسم مع ورود قلب مبتسم مع ورود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فاطمة الزهراء (ع) أسوة النساء في ميدان العلم والعمل تاريخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الزهراء :: شذرات من سيرة فاطمة الزهراء :: شذرات مضيئة-
انتقل الى: