منتدى الزهراء

¤¦¤`•.•`منورنا ياღ زائر ღلاتنسى الصلاة على محمد وال محمد ¤¦¤`•.•`
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وسائل علاج الذنوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انيس الروح
`•.•`ღ المشرفة على منتدى الزواج `•.•`ღ
`•.•`ღ المشرفة على منتدى الزواج `•.•`ღ
avatar

انثى
المزاج : حزينة
صور المزاج :
عدد الرسائل : 1394
تاريخ التسجيل : 17/06/2009

مُساهمةموضوع: وسائل علاج الذنوب   الثلاثاء أغسطس 03, 2010 8:09 pm

وسائل علاج الذنوب

قال تعالى ((إن الحسنات يذهبن السيئات)) 114 هود .
وقال تعالى (( إن الله يحب التوابين و يحب المتطهرين )) 222 البقرة .
كما تجدر المسارعة إلى علاج الجسم من الجراثيم والأمراض قبل استفحالها وضعف الجسم عن مكافحتها كذلك تجب المبادرة إلى تصفية النفس و تطهيرها من أضرار الذنوب و دنس الآثام قبل تفاقم غوائلها وعسر تداركها .
وكما تعالج الأمراض الصحية بتجرع العقاقير الكريهة و الاحتماء عن المطاعم الشهية الضارة كذلك تعالج الذنوب بمعاناة التوبة والإقلاع عن الشهوات العارمة والأهواء الجامحة‌ ليأمن التائب أخطارها ومآسيها الدنيوية‌ و الأخروية .
فالتوبة هي الرجوع إلى الله تعالى بقلب صادق وبذل كل ما يرفع سخط الرحمن ، فالإنسان لا يعلم متى سيلاقي ربه هل في شبابه أم في هرمه هل في صحته ‌أم في سقمه هل حال طاعته‌ أم حال معصيته فلذا يجب على الإنسان العاقل أن يتوب إلى الله تعالى ولا يمني نفسه بغد وبعد غد بل يبادر في شبابه قبل هرمه وفي صحته قبل سقمه وهذا أمر طبيعي للمؤمن بالآخرة والجزاء وأن حال الدنيا معبر لا مستقر فمن نظر بهذا المنظار فلن يعصِ الله تعالى طرفة‌ عين أبداً ولذا تفكر ساعة خير من عبادة كذا سنة .
ولكن هناك سؤال مهم إذا تاب العبد هل القبول محتم وما هي مراحل التوبة وشروطها؟
الجواب .
أما أن التوبة‌ هل هي علة للقبول أم مقتضي كما يقول المنطقيون فالصحيح أنها مقتضي ولكن الله تعالى آلى على نفسه بالقبول إن صدقت التوبة .

* توضيح ذلك:
هنالك في التكوينيات أي الأمور الخارجية أمران من الشروط فمنها مهما تحقق الشرط تحقق المشروط ومهما تحقق السبب تحقق المسبب مثل الكسر والانكسار, فالكأس إذا انكسر فلابد أن يتكسر وهل نتصور انكسار من دون تكسر؟ .
الجواب: لا. فهل التوبة كذلك أم أنها هي سبب فقط وربما هذا السبب لا يؤثر كشرب الماء للعطشان فهل لابد أن يرتوي بمجرد شربها فيمكن أن يوجد شخص مهما شرب الماء‌ لا يرتوي كبعض قتلة‌ الإمام الحسين عليه ‌السلام وكذا يأكل ولا يشبع كالذي دعا عليه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم.
فالتوبة‌ وقبولها مثل شرب الماء‌ والارتواء فليس لزاماً على الله تعالى أن يتوب على العاصين ولكن رحمته وصفحه جعله يرحم كل من توجه إليه بقلب صادق .





مراحل التوبة
وأما ما هي مراحل التوبة فهي ثلاث مراحل الواحدة تتلو الأخرى :
1ـ مرحلة‌ يقظة الضمير وشعور المذنب بذنبه والندم على معصية الله تعالى التي تسبب سخطه وعقابه .
2ـ مرحلة الإنابة والرجوع إلى الله تعالى والعزم الصادق على طاعته ونبذ عصيانه .
3 ـ تصفية النفس من تبعات الذنوب إن كانت لها تبعات فما كان من حقوق الله تعالى وما يختص به كالصلاة والحج والخمس أداه وما كان من حقوق البشر كأموال الناس المأخوذة‌ عنوة ومن دون رضاً قام بإيصالها لمستحقيها .
فإن أدى التائب كل ذلك خرج من ذنوبه بصفح من الله ورحمة ولكن ليست التوبة هزل عابث ولقلقة يتشدق بها اللسان وإنما هي الإنابة الصادقة إلى الله تعالى ومجافاة عصيانه بعزم وتصميم قويين والمستغفر بلسانه وهو سابح في المعاصي مستهتر كذاب كما قال الإمام الرضا عليه السلام ((المستغفر من ذنب ويفعله كالمستهزي بربه)) .



من ثمار التوبة
للتوبة ثمار عظيمة ويكفي أن تكون التوبة سبباً لحب الله تبارك وتعالى وإليك بعض الأخبار في هذا المجال :
1ـ قال الإمام الصادق عليه السلام: ((إذا تاب العبد توبة نصوحاً أحبه الله تعالى فستر عليه في الدنيا والآخرة .‌
قال: وكيف يستر الله عليه؟
قال :‌ ينسي ملكيه ما كتبا عليه من الذنوب ثم يوحي إلى جوارحه أكتمي عليه ذنوبه ويوحي إلى بقاع الأرض أكتمي عليه ما كان يعمل عليك من الذنوب فيلقى الله تعالى حين يلقاه وليس يشهد عليه بشيئ من الذنوب)) .
2ـ عن الإمام الرضا عليه السلام عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله وسلّم :
((التائب من الذنب كمن لا ذنب له)) .
3ـ وقال صلى الله عليه و آله وسلّم في حديث آخر:
((ليس شيئ أحب إلى الله من مؤمن تائب أو مؤمنة تائبة)) .
وفي ختام هذا الموضوع يحسن بنا أن نذكر هذا الخبر الشريف فكلامهم نور وأمرهم رشد و وصيتهم التقوى وفعلهم الخير.
فعن الإمام الصادق عليه السلام قال إن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وآله وسلّم فقال له : يا رسول الله أوصني؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم Sad(فهل أنت مستوص إن أنا أوصيتك؟!!! حتى قال له ذلك ثلاثاً !!! وفي كلها يقول له الرجل : نعم يا رسول الله .
فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : فإني أوصيك إذا أنت هممت بأمر فتدبر عاقبته فإن يك رشداً فامضه وإن يك غياً فانته عنه)) .
والحمد لله رب العالمين جعلنا الله تعالى وإياك ممن يستمع القول فيتيع أحسنه.

قلب مبتسم مع ورود قلب مبتسم مع ورود قلب مبتسم مع ورود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وسائل علاج الذنوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الزهراء :: منتدى يهتم بالروحانيات والعلاجات الروحانية وتقوية جوانب الشخصية :: تقوية السلوكيات والصفات في شخصيتك-
انتقل الى: