منتدى الزهراء

¤¦¤`•.•`منورنا ياღ زائر ღلاتنسى الصلاة على محمد وال محمد ¤¦¤`•.•`
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القلوب أوعية والألسنة مغاريفها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كنزي
¤° مشرف روحانيات وسلوكيات °¤
¤° مشرف روحانيات وسلوكيات °¤


ذكر
المزاج : عادي
عدد الرسائل : 342
تاريخ التسجيل : 22/05/2010

مُساهمةموضوع: القلوب أوعية والألسنة مغاريفها   السبت يوليو 10, 2010 1:46 am

بسم الله من اسمه دواء وذكره شفاء صل على نبينا الذي ارسلته لنا هاديا ومبشرا ومعلما وعلى اهل بيته الاطهار

لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه" إن لسـان الخير لا ينطق إلا بالخير ووعظ الناس والسعى في حل مشاكلهم أما لسان الشر فلا ينطق إلا بالشر ونشر الفساد وإشعال الفتن والسعي في تدمير المجتمع اللسان آفة فينبغي الاحتراس منه فالمسلم الحق من يكون شديد المراقبة إلى ما يخرج من لسانه إذ أنه يعبر عما في داخل القلب من خير أو شر وكما يقال القلوب أوعية والألسنة مغاريفها
على العاقل أن يلزم الصمت إلى أن يلزمه التكلم فما أكثر من ندم إذا نطق وما أقل من يندم إذا سكت ومن أطلق لسانه سلك طريق الشيطان في كل ميدان ولا ينجو من شر اللسان إلا من قيده بلجام الشرع فتراه لا يتكلم إلا بما فيه خير ومنفعة للناس دنيا وآخرة فاللسان الطيب هو الذي قال عنه الحديث الشريف "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده"


1. عن سليمان بن مهران قال : دخلت على الصادق (ع) :وعنده نفر من الشيعة فسمعته وهو يقول " معاشر الشيعة كونوا لنا زينآ ولا تكونوا علينا شينآ , قولوا للناس حسنآ وأحفظوا ألسنتكم وكفوها عن الفضول وقبيح القول".
2. أجتمع قيس بن ساعدة وأكثم بن صيفي فقال أحدهما لصاحبه:
كم وجدت في إبن آدم من العيوب ؟؟
فقال هي أكثر من أن تحصى وقد وجدت خصلة إن استعملها الإنسان سترت العيوب كلها ,, قال : ما هي؟؟
قال : حفظ اللسان.

3. أجتمع أربعة ملوك فتكلموا:
فقال ملك الفرس : ما ندمت على ما لم أقل مرة . وندمت على ما قلت مرارآ.
وقال قيصر : أنا على رد ما لم أقل أقدر مني على رد ما قلت .
وقال ملك الصين : ما لم أتكلم بكلمة ملكتها , فإذا تكلمت بها ملكتني.
وقال ملك الهند : العجب ممن يتكلم بكلمة إن رفعت ضرت وإن لم ترفع لم تنفع.

قيل: أن حكيماًَ سئل إبنه ما هو أخبث ما في الإنسان؟
قال الولد: اللسان يا أبي
قال الأب: ولماذا؟
قال الولد: لأنه إن خبُث وفسد يؤدي بصاحبه إلى الهلاك والنار
قال الأب: وما هو أطيب ما في ما في الإنسان؟
قال الولد: اللسان
قال الأب: ولماذا؟
قال الولد: لأنه إن طاب وحسُن قاد صاحبه إلى النجاة وإلى مرضاة الله
لو تأملنا تاريخ أمتنا لأدركنا إن أخطر الآفات وأعظم المصاعب عليها سببه النفاق ولم تبتل الأمة بأشد آفة أثراً وتأثيراً على منظومتها السياسية والإجتماعية من لسان المنافقين الذين ظاهراً يظهرون الخير وباطناً هم نوع آخر




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القلوب أوعية والألسنة مغاريفها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الزهراء :: منتدى يهتم بالروحانيات والعلاجات الروحانية وتقوية جوانب الشخصية :: تقوية السلوكيات والصفات في شخصيتك-
انتقل الى: